Lebanon’s news today is urgent أخبار لبنان اليوم عاجل
  • 29 pessoas curtiram isso
  • News and Politics
Atualizações Recentes
  • *النموذج الإيراني واشكاليّات رعاة البقر*

    لأنها إيران بكل ما تختزله من نموذجٍ للتحدي، يتم تحويل الأحداث اليومية فيها إلى وقائع سياسية، ويتم تضخيمها مهما كانت اعتيادية، تضخيمها حد اعتبارها مؤشراتٍ فوق استراتيجية، وقد يتم اعتبار سلوك روتيني لشرطي مرور في شوارع طهران، تهديدًا للأمن والسلم الدوليين.

    والقضايا الحقوقية تستغلها إمبراطورية الشر، باعتبارها مداخل للابتزاز السياسي والشيطنة، رغم أنّ الولايات المتحدة والغرب الاستعماري عمومًا، آخر من يسمح لهم تاريخهم وحاضرهم، بالحديث عن الحقوق والحريات، فضلًا عن تبنيها وحمل لوائها، حتى حضارتهم التي سلّعت كل شيء، بما في ذلك المرأة، أبعد ما تكون عن التنطع بالحقوق.

    قال رجل دين إبّان غزو العراق "إذا كان الدين لا إكراه فيه، فهل تكون الديمقراطية بالإكراه؟". نعم، إنّ راعي البقر يريد إكراه الشرق على أن يصبح متغربًا، وبالتالي طيعًا لإرادته، يشكّله كيف يشاء، وينهبه كيف يشاء، ويستعبده كيف يشاء.

    وتحتل المرأة حيزًا كبيرًا في هذا الفكر، حيث يُراد للمرأة الشرقية أن تصبح معول هدمٍ للأسرة، وبالتالي هدم للمجتمع، فيصبح المجتمع بقيمه وأعرافه، الذي يُفترض أنه مظلة الحماية للمرأة، يصبح هو العدو، المرأة المنهوبة والمستهدفة والمضطهدة استعماريًا، سواءٌ بسواءٍ مع الرجل، يُراد إقناعها بأنّ هذا الرجل هو العدو، والمجتمع هو الخصم، وهنا يصبح المجتمع عدو نفسه، وبالتالي هشًا وقابلًا للاختراق الثقافي والسياسي.

    *لماذا يُعتبر تجريم النقاب في فرنسا مثلًا، عملًا مستساغًا ولا يمس حقوق المرأة، فيما الحجاب في غيرها من البلدان يعتبر جريمة وتعديا على حقوقها؟ ولماذا كان فرض النقاب في السعودية أمرًا طبيعيًا؟ أم أنّ السعودية تقع جغرافيًا ناحية عين الغرب العوراء؟ الطريف في الأمر، أنّ كتّابًا سعوديين، وكتبة يقبضون نفطًا، يهاجمون إيران لأنّها وفق زعمهم "تنتهك حق المرأة بخلع الحجاب"، ولكن السؤال الأهم، ما علاقة زيّ المرأة بالسياسة؟ ولماذا من يطالبون بفصل الدين عن السياسة، هم أول وأكثر من يُقحم الحجاب في السياسة؟*
    https://alahednews.com.lb/article.php?id=46165&cid=121&src=1

    *ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ*
    *(للإشتراك)*
    ▪️ alahednews.com.lb/whatsapp
    ▪️ facebook.com/Akhbaroalahed
    ▪️
    ▪️ twitter.com/lb_ahed
    🇱🇧 *موقع العهد الإخباري*

    #العهد
    🇱🇧 @lebanon
    🇱🇧 لبناني
    *النموذج الإيراني واشكاليّات رعاة البقر* لأنها إيران بكل ما تختزله من نموذجٍ للتحدي، يتم تحويل الأحداث اليومية فيها إلى وقائع سياسية، ويتم تضخيمها مهما كانت اعتيادية، تضخيمها حد اعتبارها مؤشراتٍ فوق استراتيجية، وقد يتم اعتبار سلوك روتيني لشرطي مرور في شوارع طهران، تهديدًا للأمن والسلم الدوليين. والقضايا الحقوقية تستغلها إمبراطورية الشر، باعتبارها مداخل للابتزاز السياسي والشيطنة، رغم أنّ الولايات المتحدة والغرب الاستعماري عمومًا، آخر من يسمح لهم تاريخهم وحاضرهم، بالحديث عن الحقوق والحريات، فضلًا عن تبنيها وحمل لوائها، حتى حضارتهم التي سلّعت كل شيء، بما في ذلك المرأة، أبعد ما تكون عن التنطع بالحقوق. قال رجل دين إبّان غزو العراق "إذا كان الدين لا إكراه فيه، فهل تكون الديمقراطية بالإكراه؟". نعم، إنّ راعي البقر يريد إكراه الشرق على أن يصبح متغربًا، وبالتالي طيعًا لإرادته، يشكّله كيف يشاء، وينهبه كيف يشاء، ويستعبده كيف يشاء. وتحتل المرأة حيزًا كبيرًا في هذا الفكر، حيث يُراد للمرأة الشرقية أن تصبح معول هدمٍ للأسرة، وبالتالي هدم للمجتمع، فيصبح المجتمع بقيمه وأعرافه، الذي يُفترض أنه مظلة الحماية للمرأة، يصبح هو العدو، المرأة المنهوبة والمستهدفة والمضطهدة استعماريًا، سواءٌ بسواءٍ مع الرجل، يُراد إقناعها بأنّ هذا الرجل هو العدو، والمجتمع هو الخصم، وهنا يصبح المجتمع عدو نفسه، وبالتالي هشًا وقابلًا للاختراق الثقافي والسياسي. *لماذا يُعتبر تجريم النقاب في فرنسا مثلًا، عملًا مستساغًا ولا يمس حقوق المرأة، فيما الحجاب في غيرها من البلدان يعتبر جريمة وتعديا على حقوقها؟ ولماذا كان فرض النقاب في السعودية أمرًا طبيعيًا؟ أم أنّ السعودية تقع جغرافيًا ناحية عين الغرب العوراء؟ الطريف في الأمر، أنّ كتّابًا سعوديين، وكتبة يقبضون نفطًا، يهاجمون إيران لأنّها وفق زعمهم "تنتهك حق المرأة بخلع الحجاب"، ولكن السؤال الأهم، ما علاقة زيّ المرأة بالسياسة؟ ولماذا من يطالبون بفصل الدين عن السياسة، هم أول وأكثر من يُقحم الحجاب في السياسة؟* https://alahednews.com.lb/article.php?id=46165&cid=121&src=1 *ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ* *(للإشتراك)* ▪️ alahednews.com.lb/whatsapp ▪️ facebook.com/Akhbaroalahed ▪️ ▪️ twitter.com/lb_ahed 🇱🇧 *موقع العهد الإخباري* #العهد 🇱🇧 @lebanon 🇱🇧 لبناني
    0 Comentários 0 Compartilhamentos
  • #لبنان: الرئيس نبيه بري من جلسة مناقشة الموازنة العامة: ما نقوم به اليوم هو لتجنب الوصول الى ما حصل في الخارج

    #النور_مذياع
    🇱🇧 @lebanon
    🇱🇧 لبناني
    #لبنان: الرئيس نبيه بري من جلسة مناقشة الموازنة العامة: ما نقوم به اليوم هو لتجنب الوصول الى ما حصل في الخارج #النور_مذياع 🇱🇧 @lebanon 🇱🇧 لبناني
    0 Comentários 0 Compartilhamentos
  • روسيا: وزارة الداخلية: مقتل 6 أشخاص وإصابة 20 آخرين على الأقل إثر هجومٍ مسلح على مدرسة في مدينة إيجيفسك الروسية

    #الميادين
    🇱🇧 @lebanon
    🇱🇧 لبناني
    روسيا: وزارة الداخلية: مقتل 6 أشخاص وإصابة 20 آخرين على الأقل إثر هجومٍ مسلح على مدرسة في مدينة إيجيفسك الروسية #الميادين 🇱🇧 @lebanon 🇱🇧 لبناني
    0 Comentários 0 Compartilhamentos
  • #فلسطين: اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال "الإسرائيلي" في منطقة باب الأسباط.

    #النور_مذياع
    🇱🇧 @lebanon
    🇱🇧 لبناني
    #فلسطين: اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال "الإسرائيلي" في منطقة باب الأسباط. #النور_مذياع 🇱🇧 @lebanon 🇱🇧 لبناني
    0 Comentários 0 Compartilhamentos


  • #العهد
    🇱🇧 @lebanon
    🇱🇧 لبناني
    #العهد 🇱🇧 @lebanon 🇱🇧 لبناني
    0 Comentários 0 Compartilhamentos
  • 💡 المصارف تنهي إضرابها وتعود الى مزاولة العمل

    🌏 پارسی/Persian:
    💡بانک ها به اعتصاب خود پایان داده و به کار خود باز می گردند
    📰 https://zaya.io/awkm5

    @almanarnews_arabic
    موقع قناة #المنار - لبنان
    💡 المصارف تنهي إضرابها وتعود الى مزاولة العمل 🌏 پارسی/Persian: 💡بانک ها به اعتصاب خود پایان داده و به کار خود باز می گردند 📰 https://zaya.io/awkm5 @almanarnews_arabic موقع قناة #المنار - لبنان
    0 Comentários 0 Compartilhamentos
  • #فلسطين: قوات الاحتلال تعتدي على المرابطات داخل باحات المسجد الاقصى

    #النور_مذياع
    🇱🇧 @lebanon
    🇱🇧 لبناني
    #فلسطين: قوات الاحتلال تعتدي على المرابطات داخل باحات المسجد الاقصى #النور_مذياع 🇱🇧 @lebanon 🇱🇧 لبناني
    0 Comentários 0 Compartilhamentos
  • لبنان: الرئاسة اللبنانية: نائب رئيس مجلس النواب يؤكّد أن العرض الخطي الذي سيرسله هوكستين متوقع وصوله إلى بعبدا قبل نهاية الاسبوع

    #الميادين
    🇱🇧 @lebanon
    🇱🇧 لبناني
    لبنان: الرئاسة اللبنانية: نائب رئيس مجلس النواب يؤكّد أن العرض الخطي الذي سيرسله هوكستين متوقع وصوله إلى بعبدا قبل نهاية الاسبوع #الميادين 🇱🇧 @lebanon 🇱🇧 لبناني
    0 Comentários 0 Compartilhamentos
  • *التقارب السوري ـ التركي.. دمشق: لسنا في عجلة من أمرن*

    يبدو التقارب التركي ـ السوري محكومًا بظروف عديدة مرتبطة بحاجة حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا إلى تأمين نفسه انتخابيًا عبر تحويل التقارب مع دمشق وحل مسألة اللاجئين الى ورقة انتخابية رابحة في الانتخابات المقبلة. لكن دمشق الراغبة في حل جميع مشاكلها مع تركيا، لا تبدو في عجلة من أمرها على اعتبار أن المأزوم في هذه المرحلة هو جارها الذي جعل من نفسه بوابة كل الأزمات.

    *دمشق تنفي*

    نفت دمشق على لسان وزير خارجيتها الدكتور فيصل المقداد وجود أي مفاوضات مع تركيا بشأن تطبيع العلاقات بين البلدين الجارين. وقال المقداد في تصريح لوكالة "سبوتنيك" الروسية إنه ليست هناك اتصالات أيضًا على مستوى وزارتي الخارجية في البلدين، مشددًا على أن عدم التزام تركيا يعد عقبة تعيق التسوية في سوريا بموجب اتفاقات آستانا.

    وكانت "رويترز" قد نقلت الأسبوع الماضي عن ٤ مصادر أن رئيس المخابرات التركية "هاكان فيدان" عقد عدة اجتماعات مع نظيره السوري اللواء علي مملوك فيما بدا أنه مؤشر على تقدم الجهود الروسية للتقريب بين البلدين.

    *لهجة مختلفة*

    أما المعارضة السورية فبدأت تسلم برغبة تركيا في الانفتاح على الحكومة السورية وإعادة ترتيب الأوراق معها باعتبارها حالة قائمة لم يعد بالإمكان تجاوزها. وقال المعارض السوري خالد المحاميد في حديث إعلامي إن "التقارب بين تركيا ودمشق حتمي ويسير بوتيرة أسرع مما كنا نتوقع"، معتبرًا أن "على الجميع أن يتفهم أن سياسة الدول متقلبة حسب مصالحها".

    الترويج للتقارب التركي السوري لم يقتصر فقط على المعارضة السورية بل مهدت له وسائل إعلام تركية مقربة من حزب "العدالة والتنمية" الحاكم كحال الكاتب محمد بارلاس في جريدة "الصباح" التركية الموالية للحكومة، والذي قال إن الرئيس "الأسد هو إحدى ضحايا الربيع العربي المصنوع أمريكيا". ولم يقف الكاتب عند هذا الحد إذ حمّل أحمد داوود أوغلو (وزير خارجية تركيا خلال تلك الفترة) مسؤولية "الانجراف وراء الرياح الأمريكية وإفساد العلاقات السورية ـ التركية بشكل كبير حتى أنه اقنع أردوغان بأن الأسد سيسقط خلال فترة قصيرة"، قبل أن يشير من موقعه المقرب من حزب "العدالة والتنمية" إلى أنه "يتم العمل من جديد على إعادة العلاقات على المستوى الدبلوماسي بين تركيا وسوريا".

    من جانبه يرى الخبير الاقتصادي زياد معطي أن روسيا تحاول تشجيع تركيا على تغيير موقفها من دمشق عبر تقديم العديد من الحوافز المرتبطة بملف اللاجئين ودعم الاقتصاد.

    وفي حديث خاص بموقع "العهد" الإخباري أشار معطي إلى أن الاقتصاد التركي تلقى دعما لافتًا من روسيا هذا الصيف عبر تدفقات مالية بلغت حوالي ٥ مليارات دولار في الوقت الذي شجعت فيه موسكو مواطنيها على السياحة في تركيا دعمًا لاقتصادها.

    وأوضح معطي بأن أوجه الدعم الروسي للاقتصاد التركي في الآونة الأخيرة تراوحت ما بين تدفقات مالية واستثمارات مباشرة وغير مباشرة تركزت في القطاع العقاري ثم الطاقة بالإضافة إلى نقل بعض المصانع الروسية وخطوط الإنتاج.

    ولفت معطي الى أن هذا الدعم الروسي للاقتصاد التركي ولحزب "العدالة والتنمية" الحاكم ليس بعيدا عن التفاهمات السياسية الأخيرة بين البلدين والمتمحورة بشكل أساسي حول تحييد تركيا قدر المستطاع عن مشاركة أكثر فاعلية لصالح الغرب في الحرب التي تجري في أوكرانيا وبقصد تشجيعها كذلك على التقارب من دمشق لا سيما وأن استراتيجيتها في هذا البلد قد فشلت فشلا ذريعًا والانتخابات على الأبواب وأي انفتاح سوري على تركيا قد يساعد أردوغان انتخابيًا.

    معطي أكد أن السوريين يدركون جيدا المأزق الذي تمر به المنظومة الحاكمة في تركيا ورغبة أردوغان في قطف ثمار التقارب مع دمشق انتخابيا سواء كان هذا التقارب حقيقيًا أم تكتيكيا الأمر الذي يجعل السوريين غير مستعجلين على هذا الانفتاح وسيسيرون به على قاعدة خطوة مقابل خطوة التي تضمن لهم في النهاية تحقيق مطالبهم الأساسية المتعلقة بالانسحاب التركي من أراضيهم وحل التنظيمات الإرهابية التي أسسها أردوغان في إدلب وغيرها من المناطق التي يحتلها في سوريا.

    *ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ*
    *(للإشتراك)*
    ▪️ alahednews.com.lb/whatsapp
    ▪️ facebook.com/Akhbaroalahed
    ▪️
    ▪️ twitter.com/lb_ahed
    🇱🇧 *موقع العهد الإخباري*

    #العهد
    🇱🇧 @lebanon
    🇱🇧 لبناني
    *التقارب السوري ـ التركي.. دمشق: لسنا في عجلة من أمرن* يبدو التقارب التركي ـ السوري محكومًا بظروف عديدة مرتبطة بحاجة حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا إلى تأمين نفسه انتخابيًا عبر تحويل التقارب مع دمشق وحل مسألة اللاجئين الى ورقة انتخابية رابحة في الانتخابات المقبلة. لكن دمشق الراغبة في حل جميع مشاكلها مع تركيا، لا تبدو في عجلة من أمرها على اعتبار أن المأزوم في هذه المرحلة هو جارها الذي جعل من نفسه بوابة كل الأزمات. *دمشق تنفي* نفت دمشق على لسان وزير خارجيتها الدكتور فيصل المقداد وجود أي مفاوضات مع تركيا بشأن تطبيع العلاقات بين البلدين الجارين. وقال المقداد في تصريح لوكالة "سبوتنيك" الروسية إنه ليست هناك اتصالات أيضًا على مستوى وزارتي الخارجية في البلدين، مشددًا على أن عدم التزام تركيا يعد عقبة تعيق التسوية في سوريا بموجب اتفاقات آستانا. وكانت "رويترز" قد نقلت الأسبوع الماضي عن ٤ مصادر أن رئيس المخابرات التركية "هاكان فيدان" عقد عدة اجتماعات مع نظيره السوري اللواء علي مملوك فيما بدا أنه مؤشر على تقدم الجهود الروسية للتقريب بين البلدين. *لهجة مختلفة* أما المعارضة السورية فبدأت تسلم برغبة تركيا في الانفتاح على الحكومة السورية وإعادة ترتيب الأوراق معها باعتبارها حالة قائمة لم يعد بالإمكان تجاوزها. وقال المعارض السوري خالد المحاميد في حديث إعلامي إن "التقارب بين تركيا ودمشق حتمي ويسير بوتيرة أسرع مما كنا نتوقع"، معتبرًا أن "على الجميع أن يتفهم أن سياسة الدول متقلبة حسب مصالحها". الترويج للتقارب التركي السوري لم يقتصر فقط على المعارضة السورية بل مهدت له وسائل إعلام تركية مقربة من حزب "العدالة والتنمية" الحاكم كحال الكاتب محمد بارلاس في جريدة "الصباح" التركية الموالية للحكومة، والذي قال إن الرئيس "الأسد هو إحدى ضحايا الربيع العربي المصنوع أمريكيا". ولم يقف الكاتب عند هذا الحد إذ حمّل أحمد داوود أوغلو (وزير خارجية تركيا خلال تلك الفترة) مسؤولية "الانجراف وراء الرياح الأمريكية وإفساد العلاقات السورية ـ التركية بشكل كبير حتى أنه اقنع أردوغان بأن الأسد سيسقط خلال فترة قصيرة"، قبل أن يشير من موقعه المقرب من حزب "العدالة والتنمية" إلى أنه "يتم العمل من جديد على إعادة العلاقات على المستوى الدبلوماسي بين تركيا وسوريا". من جانبه يرى الخبير الاقتصادي زياد معطي أن روسيا تحاول تشجيع تركيا على تغيير موقفها من دمشق عبر تقديم العديد من الحوافز المرتبطة بملف اللاجئين ودعم الاقتصاد. وفي حديث خاص بموقع "العهد" الإخباري أشار معطي إلى أن الاقتصاد التركي تلقى دعما لافتًا من روسيا هذا الصيف عبر تدفقات مالية بلغت حوالي ٥ مليارات دولار في الوقت الذي شجعت فيه موسكو مواطنيها على السياحة في تركيا دعمًا لاقتصادها. وأوضح معطي بأن أوجه الدعم الروسي للاقتصاد التركي في الآونة الأخيرة تراوحت ما بين تدفقات مالية واستثمارات مباشرة وغير مباشرة تركزت في القطاع العقاري ثم الطاقة بالإضافة إلى نقل بعض المصانع الروسية وخطوط الإنتاج. ولفت معطي الى أن هذا الدعم الروسي للاقتصاد التركي ولحزب "العدالة والتنمية" الحاكم ليس بعيدا عن التفاهمات السياسية الأخيرة بين البلدين والمتمحورة بشكل أساسي حول تحييد تركيا قدر المستطاع عن مشاركة أكثر فاعلية لصالح الغرب في الحرب التي تجري في أوكرانيا وبقصد تشجيعها كذلك على التقارب من دمشق لا سيما وأن استراتيجيتها في هذا البلد قد فشلت فشلا ذريعًا والانتخابات على الأبواب وأي انفتاح سوري على تركيا قد يساعد أردوغان انتخابيًا. معطي أكد أن السوريين يدركون جيدا المأزق الذي تمر به المنظومة الحاكمة في تركيا ورغبة أردوغان في قطف ثمار التقارب مع دمشق انتخابيا سواء كان هذا التقارب حقيقيًا أم تكتيكيا الأمر الذي يجعل السوريين غير مستعجلين على هذا الانفتاح وسيسيرون به على قاعدة خطوة مقابل خطوة التي تضمن لهم في النهاية تحقيق مطالبهم الأساسية المتعلقة بالانسحاب التركي من أراضيهم وحل التنظيمات الإرهابية التي أسسها أردوغان في إدلب وغيرها من المناطق التي يحتلها في سوريا. *ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ* *(للإشتراك)* ▪️ alahednews.com.lb/whatsapp ▪️ facebook.com/Akhbaroalahed ▪️ ▪️ twitter.com/lb_ahed 🇱🇧 *موقع العهد الإخباري* #العهد 🇱🇧 @lebanon 🇱🇧 لبناني
    0 Comentários 0 Compartilhamentos
  • 💡 ليبيا: تواصل الاشتباكات بمدينة الزاوية والإعلان عن مقتل طفل وإصابات

    🌏 پارسی/Persian:
    💡 لیبی: درگیری ها در شهر الزاویه ادامه دارد و کشته شدن یک کودک و زخمی شدن آن اعلام می شود.
    📰 https://zaya.io/62nc5

    @almanarnews_arabic
    موقع قناة #المنار - لبنان
    💡 ليبيا: تواصل الاشتباكات بمدينة الزاوية والإعلان عن مقتل طفل وإصابات 🌏 پارسی/Persian: 💡 لیبی: درگیری ها در شهر الزاویه ادامه دارد و کشته شدن یک کودک و زخمی شدن آن اعلام می شود. 📰 https://zaya.io/62nc5 @almanarnews_arabic موقع قناة #المنار - لبنان
    0 Comentários 0 Compartilhamentos
Mais Stories